القصة الكاملة للطفل الذي ظهر فجأة بعد 8 سنوات من إعلان ضياعه !!

 


في مدينة هوستن، تكساس في الولايات المتحدة الأمريكية ، صاحب الـ16 عام "رودي" يخرج بكلبيه يتمشى بهم ليعودا الكلبين للمنزل فيما بعد من دون صاحبهم "رودي". أخذ الخبر ضجة كبيرة بعد إعلام والدة رودي الشرطة عن إختفاء طفلها، كما أن غرابة القضية دفعت وسائل الإعلام في مختلف الولايات للحديث عنها مما جعلها قضية رأي عام، إلا أن غرابة القصة لم تبدأ بعد. وجد رودي في نفس المدينة مرمي أمام كنيسة بعد 8 سنوات من إعلان ضياعه أي أن عمره قد أصبح 25 عاما الآن. عثر على رودي بحالة صحية مرثية حيث لديه الكثير من الجروح و الكدمات حول جسمه بأكمله كما أنه وجد فاقد للنطق كما أنه يرتعش إذا إقتربت لمعانقته أو تقبيله حسب أقوال أمه السعيدة بالعثور عليه، كما أنه يظن أن إسمه "جوليان توراس" و أن عمره 14 عام فقط. هذا ألزم السلطات إلى نقله للمستشفى على الفور و تأجيل أي تحقيق حول القضية. لكن إثر تلقيه العلاج و الرعاية اللازمة لمدة أسبوع إستطاعت الشرطة عزله عن أمه لتحقق معه و تسأله أين كان طوال هذه السنين؟ لكن ما أخبرهم به صدم الجميع . حيث أنه قال أن بعد الإبلاغ عن ضياعه بيومين قد عاد للمنزل إلى والدته لكن أمه أجبرته على على الإختباء في القبو بحجة أنه سيلقى القبض عليه لمحاولته الهروب من المنزل ، كما قد أخبر الشرطة أنه لسنوات حبسته أمه في غرفته و أجبرته على تعاطي مخدرات و مهلوسات قوية مثل الفطر ، كما أخبرهم أنها قامت بالتعدي الجسدي و الجنسي عليه لسنوات حيث أغرمته على لعب أدوار جنسية مختلفة. كما أنه قال أنه عندما يأتي المحققين للبيت يجبر على الإختباء في القبو. كما قد أمه بلعب دور الضحية بالبكاء أمام وسائل الإعلام و الدعاء لعودته سالما حتى أنها قد بدأت حملة تبرعات في وقت ما لجمع الأموال لمواصلة البحث عليه. لا تزال التحقيقات جارية إلى حد اللحظة كما و أن الشرطة لم تخرج تقرير رسمي بجميع تفاصيل الحادثة لحد اللحظة.

تعليقات